كيف تكون الولادة القيصرية


    الولادة-القيصرية

    الولادة القيصرية :

    سميت العملية بالقيصرية لأن يوليوس قيصر هو أول من ولد بهذه الطريقة ، وتعتبر العملية القيصرية عملية جراحية من أجل إخراج الجنين من رحم الأم ، وهي تتم تحت تأثیر البنج الکلی أو البنج النصفي . والبنج النصفي هو تخدير الجزء السفلي من الجسم الذي يسمح بإجراء العملية فى نفس وقت يقظة الأم من أجل رؤية طفلها أو مساعدته.

    ویکون الشق الجراحي إما من منتصف الجسم مارا بالسرة حتی عظمة العجان أو بالعرض (فى منطقة الحوض) والأخير هو الذي يستعمل غالبا فى هذه الأيام ولكن قد يقرر الجراح أى وضع يختاره هو حسب وجهة نظره.

    ويعتبر وضع مجس معدني داخل المثانة البولية أثناء التدخل الجراحي وسيلة جيدة تساعد على تحريك المثانة والحفاظ عليها أثناء العملية،إن القيصرية التى تعمل على الحفاظ على منطقة العجان (أسفل الحوض) تكون عبارة عن قطع فى عضلات البطن مما يحتاج إلى تقوية عضلات البطن قبل الولادة.

    الولادة-القيصرية
    الولادة القيصرية

    من الممکن الحفاظ علی عضلات البطن قبل الولادة بواسطة حرکات بسيطة تشد البطن مثل ما نفعل عند رفع حمل من الوضع العادي والحقيقة أن بناء العضلات الحقيقية مرة أخرى يكون ضروريا من ثلاثة إلى أربعة أسابيع قبل التدخل الجراحي، وعمل هذه الحركات البسيطة للبطن بالإضافة إلى الحركات المذكورة سابقا لتمرين عضلات منطقة العجان يساعد على نشاط هذه العضلات والحفاظ عليها.

    هل يمكن إجراء عملية قيصرية في ولادة الطفل الأول الإظطرار إليها عند ولادة الطفل الثاني ؟

    لا يعد إجراء قيصرية فى ولادة الطفل الأول ضرورة لإجرائها عند ولادة الطفل الثاني، ولکن وجود عقبات تشریحیة في عظام الحوض مثل وجود کسر سابق في حوض الأم من النادر أن يعطى الفرصة للطفل الثانى بصورة طبیعیة ويبقى الحل هو الجراحة.

    ولکن آحیانا یکون وضع الطفل الاول فی الرحم غیر طبیعی مما یضطر لإجراء الجراحة القيصرية ولكن ليس من الضروري أن يكون وضع الطفل الثاني غیر طبیعي وفي هذه الحالة تتم الولادة بصورة طبیعیة.

    هل من الممكن إجراء القيصرية قبل نهاية الشهر التاع للحمل ؟

    نعم یمکن ذلك عندما تکون هناك ضرورة ملحة تستدعي إنهاء الحمل، ولکن لیس قبل نهایة الشهر السابع حتی تکون المراکز الرئیسیة للطفل، قد وصلت للنمو المطلوب، وبعد ذلك یوضع الطفل في الحضانة فترة كافية حتی یصبح وزنه و نموه طبیعیین.

    إرسال تعليق