كيف تحافظ على صحتك بالتغذية السليمة

    نرحب بكم مجددا على موقعنا عنايتي ، اليوم نقدم لكم في هذا الموضوع الجديد والمفيد" كيف تحافظ على صحتك بالتغذية السليمة "  نرجوا ان تستفيدو معنا  من  خلال موضوعاتنا اليومية المميزة عبر موقع عنايتي ، وللمزيد من المعلومات المميزة حول كيف تحافظ على صحتك بالتغذية السليمة، ندعوكم  لزيارة صنف : الصحة .. نتمنى لكم قضاء وقت ممتع ومفيد .

    كيف تحافظ على صحتك
    كيف-تحافظ-على-صحتك-بالتغذية-السليمة

    من المعلوم للكافة أن التغذية الجيدة هى أساس الصحة الجيدة وكل إنسان يحتاج إلى أربعة مغذيات أساسية :

     1الماء                                              2- النشويات 
     3- البروتينات                                       4- الدهون

    وذلك بالإضافة إلى الفيتامينات والمعادن (المكملات) .
    ولکي يسهل علينا فهم هذه العناصر و معرفة کمیات الطعام المناسبة التي يتناولها الشخص يوميا فإن هذا الهرم يشمل 6 أقسام مقسمة كالآتى :
    1 الحبوب والنشويات المعقدة .
    2الخضراوات .
    3الفاكهة . 
    4 الألبان .
    5 ثم البروتينات النباتية (مثل البقوليات).
    6وأخيرًا تأتى الدهون (أصغر مساحة).
    وهنا سأبدأ شرح ما تعنى به النشويات والبروتينات والدهون وما هو الصحي منها وما هو المضر. وما الذي يجب أن نتناوله حتى نضمن صحة جيدة.
    وهذا يعود بنا إلى العناصر الأساسية للتغذية .

       الماء

    ليس ضروريا فحسب بل اساسيا لجميع الوظائف الهضمية والامتصاصية والدورية (الدم) والإخراجية ( الكلى) کما آنه ضروري للاستفادة من الفيتامينات القابلة للذوبان فى الماء ، وهو ضروري للمحافظة على درجة حرارة الجسم  الطبيعية. إذا فلابد من شرب 8 أكواب على الاقل يوميا حتى تضمن أن يكون جسمك قد حصل على كل احتياجاته من الماء للمحافظة على الصحة الجيدة

      النشويات

    وهي تشکل المصدر الرئیسي لجلوکوز الدم الذی یعتبر الوقود الرئیسي لخلايا الجسم کلها و مصدر الطاقة الوحيد للمخ ولخلايا الدم الحمراء ولكننا لابد أن نفرق بين نوعين من النشويات :
    1۔ النشويات البسیطة:
    و المقصود بها المکررة (ای التي تعرضت لعملیات التکریر) مثل السکر الابیض
    والدقيق الأبيض والأرز الأبيض والحلوى، وتلك الأطعمة المكررة لا تعطي إلا القليل - إن وجد – من الفيتامينات والمعادن الضرورية للصحة وإذا تم تناولها بكثرة قد تؤدى إلى عدد من الاضطرابات الصحية. كما أنه غالبا ما تكون مصاحبة للدهون (مثل الكعك والشكولاطة) التي يجب أن تكون محدودة الكمية في الطعام الصحي، لذلك قد تودي إلى زيادة الوزن
    2۔النشويات المركبة :
    و هی عبارة عن الاطعمة الخام مثل الفواكه والخضراوات والبسلة والفاصوليا والذرة، أي أن النشويات المركبة هي التي تحتوي علی آلیاف و هي مفیدة للجسم جدا فهي :
    -  تحتفظ بالماء مما ينتج عنه فضلات أكثر ليونة وأكبر حجما ( يقضى على الإمساك).
    -  تقلل احتمال الإصابة بسرطان القولون عن طريق الاحتفاظ بنظافة القناة الهضمية.
    -  تساعد على التخلص من الكوليسترول الضار مما يقلل من قابلية الإصابة بأمراض القلب.
    -  وأخيرًا تعطي إحساسا بالشبع مما يؤدي إلى المساعدة على أتباع نظام غذائي ناجح .

      البروتينات

    - البروتين ضروري لنمو الجسم وتطور أعضائه فهو يزود الجسم بالطاقة كما أنه ضروري لإنتاج الهرمونات والأجسام المضادة والإنزيمات والانسجة و تحتوي البروتینات علی أحماض أمينية وهى نوعان:

       أ – أحماض أمينية أساسية

    وهى التي لا يستطيع الجسم تخليقها ، لذلك يجب الحصول عليها من الغذاء.

        ب – أحماض أمينية غير أساسية :

     وهذا لا يعني أنها غير ضرورية ولكن سبب هذه التسمية أنه لا يمكن الحصول عليها من الغذاء حيث إنه يمكن تركيبها أو تخليقها في الجسم من أحماض أمينية أخرى (أحماض امينية اساسية)

          ج  وهناك مجموعتان مختلفتان من البروتينات الغذائية :

    • البروتينات الكاملة وتوجد هذه البروتينات في اللحم والسمك والدواجن والجبن والبيض واللبن وتحتوي على الاحماض الامينية الاساسية.
    • البروتينات غير الكاملة وتحتوي على بعض الأحماض الأمينية الأساسية وتوجد هذه البروتينات فى تشكيلة من الأطعمة وتتضمن الحبوب والبقوليات.
    • وبالرغم من أهمية تناول جميع الأحماض الأمينية الأساسية وغير الأساسية إلا أنه ليس
    من الضروري الحصول عليها جميعا من اللحوم والسمك والدواجن لذلك فمن حسن
    الحظ أن هناك أسلوبًا غذائيّا جديدًا يسمى التكامل المتبادل: ويمكن اتباعه عن طريق جمع البروتینات الناقصة معا لتکوین البروتین المتکامل .
    فمثلاً : رغم أن الفول والأرز البني غنيان بالبروتين إلا أن كلاً منهما ينقصه واحد أو أكثر من الأحماض الأمينية الأساسية ولكن عند الجمع بينهما معا فإنك تحصل على بروتين كامل يكون بديلاً مرتفع الجودة عن اللحم.

       الدهون

    رغم ما یقال کثیرا من ضرورة نقاص الدهون في الغذاء إلا أن الجسم يحتاج بالفعل إليها ولكن تختلف الكميات حسب عمر الإنسان فبعد عامين من حياة الطفل فان جسمه یحتاج الی کمیات قلیلة من الدهون .
    ويعد الإسراف فى تناول الدهون عاملاً رئيسيا للسمنة، وارتفاع ضغط الدم، وسرطان القولو، كما أن نوع الدهون مهم جدًا، حيث إن هناك ثلاثة أنواع من الأحماض الدهنية :
      1- أحماض دهنية مشبعة:
    وهى التى تتضمن القشدة والزبد والسمن الحیواني و زیت النخیل والزیوت المهدرجة مثل السمن النباتي وهي أسوأ أنواع الدهون حيث إن الإفراط فيها سيؤدى بجانب السمنة إلى المشاكل الصحية المتعددة مثل ارتفاع الکوليسترول الضار (LDL) الدم .
    2– أحماض دهنية عديدة عدم التشم :
    وتو جد في زیت الذرة و فول الصویا و عباد الشمس ، و هي بعکس الإجمالي في الدم ، مع مراعاة أن تناول كميات كبيرة من تلك الدهون يمكن أن يخفض الكوليسترول النافع (HDL) لهذا السبب فإنه ينصح بألا يتجاوز تناولها أكثر من عشرة بالمائة من معدل ما تتناوله من السعرات الحرارية الاجمالیة مثل زیت عباد الشمس وزیت الذرة وزیت فول الصویا .
    3- أحماض دهنية أحادية عدم التشبع:
    وتوجد فى زيوت المكسرات ، وزيت الزیتون ، وزیت السمسم ، وزیت الکانولا، وهي من آجود آنواع الدهون حيث أنها تخفض مستويات الكوليسترول الضار (LDL) دون التأثير على الكوليسترول النافع (HDL) لذلك فإن الشخص يستطيع تناولها كما يريد إذا كان لا يعاني من السمنة مثل زیت الزیتون وزیت السمسم وزیت بذر الکتان .

    إرسال تعليق